السبت , أكتوبر 21 2017
Melania_Trump

ميلانيا ترامب تتجاهل الحجاب أو تغطية الشعر في السعودية

أسرار عربية – متابعات:

وصلت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى العاصمة السعودية الرياض السبت برفقة زوجها في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، ونزلت من الطائرة دون أن تضع على رأسها أي غطاء للرأس، ولو شكلياً، في مؤشر واضح على تجاهلها التقاليد الاسلامية والسعودية وهي ذاهبة للمشاركة في أكبر قمة اسلامية مع ترامب.

وتقدم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مستقبلي ترامب في مطار الملك خالد الدولي في الرياض.

وارتدت ميلانيا بنطالا وسترة سوداوين وحزاما ذهبيا دون تغطية رأسها، فيما صافح العاهل السعودي ترامب وزوجته عقب نزولهم من الطائرة، وذلك على الرغم من أن علماء السعودية يُحرمون مصافحة الرجل للمرأة باليد.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد أكد في تصريحات سابقة أن بلاده لن تفرض زيا إسلاميا على ميلانيا خلال زيارتها الرياض.

وردا على سؤال عما إذا كانت المملكة ستفرض زيا اسلاميا على زوجة الرئيس الأمريكي خلال زيارتها للمملكة، قال الجبير: “عندما يأتي الزوار بشكل رسمي للمملكة لا نعطيهم قائمة بالزي المسموح بالمملكة هم يأتون، ونحن نرحب بهم كما هم”.

وأكدت ميلانيا ترامب في تصريح لها قبل مغادرة واشنطن ، أنها متحمسة جدا للرحلة الخارجية الأولى لها مع زوجها إلى عدد من الدول العربية والأوروبية.

وقالت إن “هذه الرحلة لن تكون مجرد فرصة لدعم زوجها وهو يعمل على مسائل مهمة تتعلق بالأمن القومي والعلاقات الخارجية”.

ويعقد الملك سلمان وترامب في وقت لاحق من اليوم قمة سعودية أمريكية تركز على تعزيز الروابط السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والأمنية بين البلدين، وبحث المستجدات الإقليمية والدولية.

وتستضيف المملكة، اليوم وغدا، قمة تشاورية خليجية، و3 قمم ستجمع ترامب مع العاهل السعودي، وقادة دول الخليج، وزعماء دول عربية وإسلامية.

ويرتقب مشاركة 55 قائداً، وممثلاً عن دول العالم الإسلامي في القمم الثلاث، بالإضافة إلى ترامب.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن مستوى تمثيل الدول المشاركة في القمة العربية الأمريكية الإسلامية سيكون غير مسبوق، متوقعا مشاركة 37 قائداً من ملوك ورؤساء و6 رؤساء حكومات.

وستكون زيارة ترامب للسعودية، هي أول زيارة خارجية له، منذ توليه منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، ليصبح بذلك أول رئيس أمريكي يبدأ زياراته الخارجية بزيارة دولة عربية أو إسلامية.

شاهد أيضاً

Ardogan

أكاديمية فرنسية عن أردوغان: أوروبا لا تريد زعيما قويا في الشرق الأوسط

قالت “جانا جبور” أستاذة مركز العلاقات الدولية (CERI) بالعاصمة الفرنسية باريس، إن الاتحاد الأوروبي لا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *